Welcome to Tradimo! Here is our special offer for new users: Buy your first course now and get 10% off! 

0:00/5:46

نسبة السعر إلى القيمة الدفترية (P/B)

الطريقة الأبسط - والمباشرة أكثر من استخدام التدفقات النقدية المخصومة - لقياس ما إذا كانت أسهم شركة مقيّمة بأقل من قيمتها أو بأعلى منها هي النظر في نسبة السعر إلى القيمة الدفترية (P/BB) .

وتحسب هذه النسبة بقسمة سعر الإقفال الحالي لسهم الشركة على القيمة الدفترية للسهم خلال  الفترة ربع السنوية الأخيرة. يمكن الوصول إلى القيمة الدفترية لشركة بطرح أصولها غير الملموسة وخصومها من إجمالي الأصول.

أولاً، نوجد القيمة الدفترية:

القيمة الدفترية للسهم الواحد = إجمالي الأصول ناقص الأصول والخصوم غير الملموسة / عدد الأسهم

ثم نوجد نسبة السعر إلى القيمة الدفترية:

السعر إلى القيمة الدفترية P/B = سعر السهم / القيمة الدفترية للسهم الواحد

على سبيل المثال، إذا كانت شركة لديها أصول بقيمة 200 مليون جنيه استرليني في ميزانيتها العمومية وخصوم بقيمة 150 مليون جنيه استرليني، تكون قيمتها الدفترية 50 مليون جنيه استرليني. وإذا كانت لديها 10 مليون سهم، تكون القيمة الدفترية للسهم الواحد هي 5 جنيه استرليني.

إذا كان يجري تداول أسهم نفس الشركة حالياً بسعر 2.50 جنيه استرليني، تكون نسبة السعر إلى القيمة الدفترية هي 0.5. وإذا كان يجري تداول أسهمها حالياً بسعر 10 جنيه استرليني، تكون نسبة السعر إلى القيمة الدفترية هي 2.

قد تعني نسبة السعر إلى القيمة الدفترية الأقل من الواحد أن الشركة مقيمة بأقل من قيمتها

حين تكون نسبة السعر إلى القيمة الدفترية أقل من 1 يشير ذلك إلى أن السوق يقدر قيمة الشركة بأقل من إجمالي قيمة أصولها. وهذا يعني أن أسهمها قد تكون مقيمة بأقل من سعرها حالياً أو رخيصة، وبالتالي تكون تلك فرصة شراء جيدة.

ولكن، كن حذراً. قد يكون هناك سبب مقنع قد جعل المستثمرين يقيّمون الشركة بأقل من قيمتها. فقد يعني ذلك ببساطة أن الشركة تحقق عائداً ضعيفاً على أصولها أو ربما تحقق عائداً سلبياً. إن وجود قصور في الكفاءة التشغيلية بهذا الشكل يمكن أن يكون سبباً لبيع، أو تجنب، أسهم هذه الشركة.

انظر إلى مقدار الديون التي كانت على الشركة قبل أن تقرر شراء أو بيع سهم. يمكن أن تتسبب كثرة الديون في تحقيق نسبة وهمية مرتفعة.

توخى الحذر عند النظر إلى القيم المرتفعة لنسب السعر إلى القيمة الدفترية

وبالمثل، النسبة المرتفعة للسعر إلى القيمة الدفترية مثل 3 أو 4 يمكن أن تشير إلى أن الشركة مقومة بأعلى من قيمتها الحقيقة، وبالتالي يمكنك بيع أسهمها. مرة أخرى، هذا هو مؤشر مفيد جداً، ولكن يجب توخي الحذر عند استخدامه.

إذا كانت الشركة قد أصدرت للتو منتجاً جديداً يلقى رواجاً إعلامياً أو أصبحت هدفاً لعملية استحواذ، قد يكون ذلك سبباً جوهرياً لارتفاع سعر سهمها بهذه الدرجة الكبيرة.

النسبة المرتفعة للسعر إلى القيمة الدفترية مثل 3 أو 4 يمكن أن تشير إلى أن الشركة مقومة بأعلى من قيمتها الحقيقة، وبالتالي يمكنك بيع أسهمها.

ضع باعتبارك الأصول المادية للشركة

تكون نسبة السعر إلى القيمة الدفترية أقل فائدة عند تحليل الأعمال التي ليست لديها عادة عدد كبير من الأصول الثابتة مثل المصانع والمعدات باهظة الثمن، ولكن لديها أصول معنوية أخرى مثل الملكية الفكرية أو اسم علامة تجارية قوية، والتي لها قيمة حقيقية ولكن من الصعب تسعيرها.

لهذا السبب تختلف نسبة السعر إلى القيمة الدفترية من صناعة إلى أخرى.

انظر أيضاً إلى مقدار الديون التي كانت على الشركة قبل أن تقرر شراء أو بيع سهم.

إذا كانت الشركة محملة بعبء ثقيل من الديون، فإن قيمة الأصول المستخدمة في الحساب ستكون صغيرة للغاية وهو ما يمكن أن يحرف من مغزى نسبة السعر إلى القيمة الدفترية. إذا كان المال الذي اقترضته يولد عائداً من حيث الأرباح والنمو المستقبلي يتجاوز تكلفة اقتراضه، تعتبر نسبة السعر إلى القيمة الدفترية المرتفعة مصطنعة وغير حقيقية ويمكن تجاهلها في بعض الأحيان.

ملخص

حتى الآن، تعلمت أن:

  • نسبة السعر إلى القيمة الدفترية هي طريقة أبسط، من استخدام التدفقات النقدية المخصومة، لقياس ما إذا كانت أسهم الشركة مسعرة بأقل أو بأعلى من قيمتها الحقيقية.
  • حين تكون نسبة السعر إلى القيمة الدفترية أقل من 1 يشير ذلك إلى أن السوق يقدر قيمة الشركة بأقل من إجمالي قيمة أصولها.
  • النسبة المرتفعة للسعر إلى القيمة الدفترية مثل 3 أو 4 يمكن أن تشير إلى أن الشركة مقومة بأعلى من قيمتها الحقيقة، وبالتالي يمكنك بيع أسهمها.
  • تكون نسبة السعر إلى القيمة الدفترية أقل فائدة عند تحليل الأعمال التي ليست لديها عادة عدد كبير من الأصول الثابتة مثل المصانع والمعدات باهظة الثمن، ولكن لديها أصول معنوية أخرى مثل الملكية الفكرية أو اسم علامة تجارية قوية، والتي لها قيمة حقيقية ولكن من الصعب تسعيرها.
  • إذا كانت الشركة محملة بعبء ثقيل من الديون، فإن قيمة الأصول المستخدمة في الحساب  ستكون صغيرة للغاية وهو ما يمكن أن يحرف من مغزى نسبة السعر إلى القيمة الدفترية.