Welcome to Tradimo! Here is our special offer for new users: Buy your first course now and get 10% off! 

0:00/6:22

ارتباط العملات

يحدث الارتباط بين سعر اثنين أو أكثر من أزواج العملات عندما يتحركان بالتزامن مع بعضهما البعض. قد يكون هناك ارتباط إيجابي أو طردي، عندما يتحرك سعر زوجي العملة في نفس الاتجاه، وارتباط سلبي أو عكسي عندما يتحرك سعر زوجي العملة في اتجاهين متعاكسين.

سيتعين عليك كمتداول للفوركس تَفَهُّم العلاقة بين أزواج العملات لأنها يُمكن أن تؤثر على مدى انكشافك ومستوى المخاطرة في حساب تداولك.

أزواج العملات تربط بين اقتصاديْن

يتكون كل زوج من أزواج العملات من عملتين منفصلتين ويتم تحديد قيمتهما بالنسبة إلى بعضهما البعض. تنتمي كل عملة إلى اقتصاد معين يُمكن أن تؤثر أوضاعه على مستويات العرض والطلب على تلك العملة. إذا ارتفعت قيمة إحدى العملات (أو تراجعت)، فإن هذا ينعكس في أدائها أمام كافة العملات الأخرى، وليس واحدة فقط. على سبيل المثال، إذا ارتفعت قيمة اليورو أمام الدولار الأمريكي فإن تلك الزيادة سوف تمتد على الأرجح إلى كافة أزواج العملات الأخرى، وليس فقط أمام الدولار الأمريكي. يعني ذلك صعوبة تداول أزواج العملات بمعزل عن بعضها البعض.

كما لا يعني ذلك أن قيمة العملة ستتغير بنفس النسبة أمام كافة العملات الأخرى. على سبيل المثال، إذا ارتفع اليورو أمام الدولار الأمريكي بـ 100 نقطة، فإن هذا لا يعني أنه سيرتفع 100 نقطة أمام الدولار الاسترالي. وإن كان هذا لن ينفي حقيقة الارتفاع أمام الدولار الاسترالي ولكن بنسبة قد تكون مختلفة.

الارتباط الإيجابي

يعني الارتباط الإيجابي أو الطردي أن زوجي العملة يتحركان في نفس الاتجاه – إذا تحرك أحدهما صعوداً فإن الآخر سوف يسلك نفس المسار. ولإيضاح هذا الأمر، دعنا نأخذ مثال على زوجي العملة EUR/USD و AUD/USD.

يتكون زوج EUR/USD من عملتي اليورو والدولار الأمريكي. إذا ارتفع سعر EUR/USD، فإن هذا سيعني إما تزايد الطلب على اليورو أو انخفاضه على الدولار. في كلا الحالتين سوف يرتفع اليورو أمام الدولار الأمريكي.

إذا انخفض الطلب على الدولار الأمريكي فإن هذا سيعني انخفاض الطلب على الدولار أمام كافة أزواج العملات الأخرى، لأن تراجع الإقبال على الدولار سيكون أشبه بتوجه عام في السوق – وبالتالي لن نشهد ضعف الدولار أمام عملة واحدة فقط دون باقي العملات.

إذا ارتفع زوج EUR/USD بسبب ضعف الدولار الأمريكي، عندها سنتوقع ارتفاع زوج AUD/USD هو الآخر. ويُعتبَر ذلك مثالاً على علاقة الارتباط الإيجابية أو الطردية بين زوجي EUR/USD و AUD/USD.

الارتباط السلبي

يعني الارتباط السلبي وجود عملتين يتحركان في اتجاه معاكس لبعضهما البعض – فإذا تحرك أحد الزوجين صعوداً، سيتحرك الزوج الآخر هبوطاً. لتوضيح ذلك، دعنا نستخدم مثال آخر، هذه المرة على زوجي EUR/USD و USD/JPY.

إذا انخفض الطلب على الدولار الأمريكي، فسيرتفع بالتبعية زوج EUR/USD، بينما سينخفض زوج USD/JPY . يعود ذلك إلى اختلاف وضع الدولار الأمريكي في كلا الزوجين. فضعف الدولار سوف ينعكس في زيادة EUR/USD بينما سيؤدي إلى انخفاض سعر USD/JPY.

تداول أكثر من زوج عملة في وقت واحد

هناك عدد من الاعتبارات التي يتعين أخذها في الحُسبان عند تداول أكثر من زوج عملة بسبب وجود علاقات ارتباط متباينة بين مختلف العملات.

ارتباط العملات قد يزيد من إجمالي المخاطرة في حساب تداولك

إذا افترضنا أنك تخاطر بنسبة 2% من رصيد حساب تداولك في الصفقة الواحدة. عند فتح مركز شراء على كلا من EUR/USD وGBP/USD، فإن هذا قد يبدو للوهلة الأولى أنك فتحت صفقتين نسبة المخاطرة في كل واحدة منهما 2%.

ولكن في ظل وجود علاقة ارتباط إيجابي بين EUR/USD و GBP/USD، فإن تَحَرُّك إحدى الزوجين في اتجاه معين سوف يلحق به الزوج الآخر على الأرجح. وبالتالي في حال تَحَرَّكَ إحدى الزوجين في غير صالحك، سيتحرك الزوج الآخر في نفس الاتجاه غير المرغوب. وبما أنك خاطرت بنسبة 2% في كل صفقة فإنك في واقع الأمر ستكون قد خاطرت بنسبة 4% في صفقة واحدة.

الصفقات المترابطة قد تلغي بعضها البعض

إذا فتح متداول مركز شرائي على EUR/USD وبيع على GBP/USD، وبالنظر إلى أن كلا الزوجين يتحركان في نفس الاتجاه، فإنه في حال تحقيق إحدى الصفقتين لربح ستحقق الصفقة الأخرى خسارة. وبالتالي أي أرباح تحققها من إحدى الصفقتين سوف يقابلها خسارة من الصفقة الأولى. وعليه يمكن القول بأن فتح صفقات متعاكسة على زوجي عملة بينهما ارتباط قوي يؤدي إلى نتائج عكسية.

وبالمثل، إذا فتح المتداول نفس مركز التداول على زوجي عملة بينهما ارتباط سلبي، مثل EUR/USD و USD/JPY، فإنه في حال تحقيق إحدى الصفقتين لربح، ستحقق الصفقة الأخرى خسارة. وبالتالي فإن أي ربح يتحقق من إحدى الصفقتين سوف تلتهمه الخسارة التي تحققها صفقة التداول الأخرى.

إمكانية قياس علاقات الارتباط

لا يظل الارتباط بين أزواج العملات ثابتاً عند مستوى واحد. حيث يمكن أن يضعف أو يقوى الارتباط بحسب العوامل الأساسية المُحرِّكة له – كما يمكن أن تنتهي تلك العلاقة تماماً. تقيس الصناعة المالية علاقات الارتباط عادةً باستخدام مقياس يتراوح من +1 إلى -1:

  • +1 = ارتباط إيجابي كامل
  • -1 = ارتباط سلبي كامل
  • 0 = عدم وجود ارتباط على الإطلاق

يمكنك استخدام جدول علاقات الارتباط أدناه لإلقاء نظرة سريعة على مُعامِلات الارتباط بين مجموعة من أزواج العملات. يُظهر الجدول التالي مدى الارتباط بين أزواج العملات المختلفة (يُرجى ملاحظة أن هذا الجدول ليس سوى مجرد مثال):

يمكن أن نرى في الجدول أعلاه أن العلاقة بين زوجي EUR/USD و AUD/USD كانت نموذجية تقريباً على مدار العام، حيث سجَّل معامل الارتباط 0.93. برغم ذلك كانت علاقة الارتباط أكثر ضعفاً على مدار الفترات الزمنية الأقصر حتى وصلت إلى 0.5.

يستخدم المتداولون جداول مثل الموضح أعلاه لتحديد علاقات الارتباط عند تداول أكثر من زوج عملة في الإطار الزمني الذي تتم المتاجرة استناداً إليه.

استخدام ارتباط العملات لصالحك

قد تحمل علاقات الارتباط بين العملات مزايا يمكن الاستفادة منها أثناء التداول، لأن مراقبة إحدى أزواج العملات يمكن أن يعطيك نظرة ثاقبة حول حركة زوج آخر يرتبط معه.

التحليل وتأكيد الصفقات

يمكن استخدام مفهوم الارتباط في تأكيد الصفقة، أو تضمينه في تحليلاتك على إحدى أزواج العملات. لا تتصف علاقات الارتباط بالثبات أو الدقة المتناهية ولهذا ستبحث عن تحركات مشابهة ولكن ليست متطابقة بين كلا الزوجين.

تكمن الفكرة في النظر على مخططات السعر لتحديد ما إذا كانت أزواج العملات ذات الارتباط الإيجابي تتحرك معاً في نفس اتجاه زوج العملة الذي تراقبه. إذا لاحظت أن زوج العملة يتحرك هبوطاً، عندها يمكنك النظر إلى أزواج العملات الأخرى ذات معامل الارتباط الإيجابي لتعرف ما إذا كانت هي الأخرى تتحرك هبوطاً بالشكل الذي يؤكد صحة تحليلاتك.

ولتوضيح ذلك، دعنا نفترض أنك تراقب حركة زوج EUR/USD . إذا لاحظت أن السعر يتحرك هبوطاً وبدأت بالتفكير في دخول صفقة بيع. يمكنك حينئذ إلقاء نظرة على أزواج العملات التي لها ارتباط إيجابي مع هذا الزوج، مثل AUD/USD و GBP/USD، لمعرفة ما إذا كان هناك ترند هبوطي مماثل.

إذا لاحظت بالفعل وجود حركة هبوطية فإن هذا سيرجح وجود عامل جوهري يقف خلف هذا الاتجاه والذي يصبح من المرجح أن يتعزز بمرور الوقت. سيجعلك هذا الأمر تشعر بمزيد من الراحة عند دخول صفقة البيع على EUR/USD .

يُظهر الرسم البياني أدناه مثال على تَحرُّك جميع أزواج العملات الثلاثة في نفس الاتجاه الأمر الذي يزيد من احتمالات نجاح صفقة البيع.

  1. EUR/USD يتراجع
  2.  AUD/USD يؤكد الترند الهابط
  3.  GBP/USD يعطي مزيداً من التأكيد للترند الهابط

تجنب الصفقات الفاشلة

يمكن استخدام مفهوم الارتباط أيضاً للابتعاد عن الصفقات الفاشلة مثل التي تحدث في حالات الاختراق  الكاذب.

إذا كنت تراقب أحد أزواج العملات ولاحظت أنه قد بدأ بعد فترة من التحرك في نطاق عرضي الكسر صعوداً، عندها يمكنك النظر إلى الأزواج المرتبطة بمعامل إيجابي مع هذا الزوج لتعرف إذا كانت قد كسرت هي الأخرى في الاتجاه الصعودي.

دعنا نلقي نظرة على مثال آخر باستخدام أزواج العملات EUR/USD ، AUD/USD و GBP/USD. يمكنك أن ترى في الرسم البياني أدناه أن EUR/USD كان يتحرك في نطاق عرضي ثم كسر خارجه إلى أعلى، والموضح عند (1):

  1. EUR/USD يكسر خارج النطاق
  2. وفي نفس الوقت، يتحرك AUD/USD في اتجاه معاكس
  3. GBP/USD يكسر هو الآخر صعوداً

يمكنك أن ترى أنه برغم كسر EUR/USD صعوداً، إلا أننا لم نشهد حركة تأكيدية في زوجي AUD/USD أو GBP/USD. يمكنك أيضاً ملاحظة أن زوج EUR/USD بدأ في التراجع بعد فترة قصيرة. وبالتالي يمكن أن يتيح لك استخدام مفهوم الارتباط في تجنب الصفقات غير الجيدة.

ملخص

لقد تعلمت حتى الآن أن:

  • يظهر الارتباط بين العملات عندما يتحرك زوجي عملة أو أكثر بالتزامن مع بعضها البعض.
  • يعني الارتباط الإيجابي بين أزواج العملات أن كلا منهما يتحرك في نفس الاتجاه. بينما يعني الارتباط السلبي تَحَرُّك كل زوج في اتجاه معاكس.
  • يتكون زوج العملة من عملتين منفصلتين. تنتمي كل واحدة منهما إلى اقتصاد معين يمكن أن يؤثر على مستويات الطلب والعرض الخاصة بها.
  • لا يمكن تداول أزواج العملات بمعزل عن بعضها البعض لأنه في حال ارتفاع قيمة إحدى العملات، فإن تلك الزيادة تنعكس على سعرها أمام كافة العملات الأخرى بدرجة أو بأخرى.
  • يمكن أن يؤدي الارتباط بين العملات إلى زيادة المخاطرة عند تداول زوجي عملة أو أكثر بينهما ارتباط قوي.
  • يمكن أن يؤدي الارتباط بين العملات أيضاً إلى أن تلغي بعض الصفقات بعضها البعض.
  • يمكن قياس الارتباط، حيث +1 يعكس ارتباط إيجابي كامل، -1 ارتباط سلبي كامل، و0 بلا أي ارتباط على الإطلاق.
  • يمكنك تأكيد صفقاتك، أو تحليلها، عن طريق النظر إلى مدى وجود تحركات مشابهة على أزواج العملات الأخرى ذات معامل الارتباط الإيجابي مع زوج العملة الذي تقوم بمراقبته.
  • يمكن استخدام مفهوم الارتباط بين العملات أيضاً لتجنب حالات الاختراق الكاذب.