Welcome to the new Tradimo learning platform. If you come from the previous version of Tradimo, you need to register again. Apologies for the inconvenience

Welcome to Tradimo! Here is our special offer for new users: Buy your first course now and get 10% off! 

0:00/11:32

شراء وبيع الأسهم

الآن بعد أن أصبحت على دراية بما هي الأسهم وحصص الملكية، قد تطرح هذا السؤال: كيف يمكن تداول الأسهم في الواقع العملي؟

إذا كنت ترغب في شراء الأسهم والاحتفاظ بها، يمكنك أن تذهب عادة إلى بنك عادي وشراء الأسهم التي تريدها. أما إذا كنت ترغب في أن تكون متداولاً أكثر نشاطاً، تشتري وتبيع الأسهم في فترة زمنية قصيرة، عندها ستكون الاستعانة بوسيط عبر الانترنت خياراً أكثر ملائمة.

تعتمد إجابة هذا السؤال على مدى نشاطك كمستثمر أو كمتداول. بالنسبة لهؤلاء الراغبين في شراء الأسهم والاحتفاظ بها لعدة سنوات يمكنهم الذهاب إلى إحدى البنوك العادية، والذي يوفر وسائل لشراء الأسهم. ولكن الرسوم التي يتقاضاها البنك التقليدي تكون مرتفعة- غالباً ستدفع تلك الرسوم لمرتين، مرة عند الشراء ثم مرة عند البيع. سيعوضك الارتفاع في قيمة هذه الأسهم على المدى الطويل عن التكاليف التي ستُضطر لدفعها.

يمكنك الاستعانة بوسيط على الانترنت للتداول بشكل متكرر

ومع ذلك إذا رغبت في شراء وبيع الأسهم بسرعة، للاستفادة من تحركات السعر على المدى القصير، فإن تلك الطريقة لن تناسبك بسبب ارتفاع تكاليف التداول.
سيكون من الأفضل لك التداول عبر وسيط على الانترنت كي تكون قادراً على العمل بشكل أكثر نشاطاً في الأسواق.
العملية واضحة تماماً حيث تقوم بوضع أمر التداول مع الوسيط باستخدام برنامج يطلق عليه منصة التداول، والذي سيتولى تنفيذ أوامر الشراء والبيع نيابة عنك.

توجد طريقتين مختلفتين لتداول الأسهم

تغيرت الطريقة التي يمكن عن طريقها تداول الأسهم خلال السنوات الأخيرة. فيما مضى كان يتعين عليك لشراء السهم أن تحصل على ملكية هذا السهم بشكل فعلي وتحتفظ بها حتى تبيع السهم مرة أخرى.
توجد حالياً طريقة أخرى يمكنك من خلالها تداول الأسهم وذلك باستخدام ما يسمى العقد مقابل الفروقات.
العقد مقابل الفروقات، يسمح لك بالاستفادة من نفس تحركات السعر، ولكن دون امتلاك الأسهم بشكل فعلي في أي وقت من الأوقات.

عقد الفروقات هو اتفاق بين المشتري والبائع

عقد الفروقات هو اتفاق بين طرفين، أحدهما هو المشتري والآخر هو البائع- يكون أحد الأطراف عادة هو الوسيط أو مزود عقود CFD.
إذا اشترى أحد الأشخاص عقد على سهم وكان سعر هذا السهم أعلى عند إغلاق الصفقة، سيتلقى المشتري الفرق في السعر من البائع.
أما إذا كان سعر السهم أقل في وقت إغلاق الصفقة، سيتعين على المشتري دفع الفرق في السعر إلى البائع.
يستند هذا الاتفاق على حركة السعر دون غيرها. وبالتالي إذا اشتريت عقد فروقات على إحدى الأسهم، فإنه لا تُجرى عملية نقل فعلية لتلك الأسهم.

يستند سعر عقد الفروقات على السهم الأساسي

السهم الأساسي هو السعر الفعلي الذي يستند عليه عقد الفروقات- تذكر أنك لا تستحوذ على ملكية السهم بشكل فعلي بل تتداول عليه فقط.
عندما تقوم بتداول عقد فروقات على إحدى الأسهم، سيكون سعر السهم وعقد الفروقات عند نفس المستوى- حيث لا يتداول على أي اختلاف.

استخدام الرافعة المالية

أحد مزايا تداول عقود الفروقات هو أنه بإمكانك استخدام الرافعة المالية.
عند شراء الأسهم بالطريقة التقليدية، سيكون من اللازم توفر المبلغ الذي ترغب في الشراء به في حسابك. على سبيل المثال، إذا كان سعر أسهم إحدى الشركات يساوي 10 دولار وكنت ترغب في شراء 1000 سهم، عندها يلزم أن يكون في حسابك 10,000 دولار كي تتمكن من القيام بذلك.
إذا تحرك سعر السهم صعوداً بقيمة 0.1 دولار للسهم الواحد، عندها ستساوي قيمة الأسهم 10,100 دولار وتكون قد حققت بذلك ربح بقيمة 100 دولار.
برغم ذلك فقد لا تمتلك 10,000 دولار في حسابك للقيام بذلك.
يعني استخدام الرافعة المالية في جوهره أنك تقترض أموال من وسيطك كي تتداول في عدد أكبر من الأسهم مقارنة بما يتيحه رصيد حسابك.
لنأخذ نفس المثال، إذا كان لديك 1000 دولار فقط في حسابك ولكن لازلت ترغب في شراء 1000 سهم، عندها سيقوم الوسيط بإقراضك 9000 دولار لتشتري أسهماً بقيمة 10,000 دولار. وفي حال تحركت الأسهم صعوداً بقيمة 0.1 دولار، عندها ستحقق نفس الربح بقيمة 100 دولار في هذه الصفقة.
عندما تبيع عقود الفروقات مجدداً، يسترجع الوسيط المبلغ الذي أعطاك إياه بينما يبقى في حسابك 1100 دولار.
يطلق على هذه الآلية عادة إما الرافعة المالية 1: 10 أو هامش 10%- فأنت تحتاج لتوفير 10% من إجمالي قيمة الصفقة التي تود القيام بها.
سيسمح لك ذلك بتحقيق عوائد أعلى على استثمارك المبدئي مقارنة بتداول الأسهم وفق الطريقة التقليدية.

مخاطر استخدام الرافعة المالية

برغم ذلك يتعين عليك أيضا ملاحظة أنه يمكنك أن تخسر بذات القدر كما لو كان لديك حجم حساب أكبر. إذا عدنا إلى المثال أعلاه، إذا تحرك سعر السهم هبوطا بمعدل 0.1$، عندها ستخسر 100$ بينما سيتراجع إجمالي رأس مالك إلى 900$ ـ عندها ستكون خسرت 10% من حسابك.
ولكي تضمن ألا يؤدي عدد قليل من الصفقات الخاسرة إلى محو حسابك برمته، ينبغي ألا تخاطر بأكثر من 2% من إجمالي رأسمال تداولك كحد أقصى في أي صفقة منفردة.

تكاليف التداول

في أي صفقة تفتحها، سواء كنت تتداول الأسهم بطريقة تقليدية أو عبر عقود الفروقات، سيتعين عليك أن تدفع لوسيطك أو المزود رسوم عند فتح وإغلاق مركز تداولك.

السبريد والعمولات

سيتقاضى معظم الوسطاء سبريد أو عمولة على كلا جانبي الصفقة. بمعنى أنك ستدفع رسوم عند فتح وأيضا عند إغلاق مركز التداول.

رسوم تبييت الصفقات

عند تداول عقود الفروقات، ستكون معرضا لدفع رسوم تمويل على كل مركز شراء تحتفظ به إلى اليوم التالي. تعتمد قيمة تلك الرسوم عادة على سوق الإنتربنك أو معدل إقراض الليبور ، ولكن في بعض الحالات فد يضعها الوسيط بنفسه.
إذا كان لديك صفقة بيع ، قد يضاف إلى حسابك رسوم فائدة الإقراض ما لم يكن معدل الفائدة منخفضا للغاية.

عقود الفروقات تعطي حق الحصول على توزيعات الأرباح

عند تداول عقود الفروقات على الأسهم، يحق لك الحصول على توزيعات الأرباح ، طالما كان بحوزتك عقد الفروقات في اليوم السابق للتاريخ الذي يصبح فيه السهم بدون أرباح ، وهو اليوم الذي يجب أن يكون السهم / عقد الفروقات بحوزتك كي تكون مؤهلا للحصول على مدفوعات الأرباح. يمكنك إيجاد هذا التاريخ على صفحة علاقات المستثمرين في موقع الشركة التي تتاجر بأسهمها.
كي تحصل على توزيعات الأرباح، يجب أن تحتفظ بمركز شراء أو لونج. ستحصل على مدفوعات عن أي توزيعات للأرباح تجريها الشركة مقابل كل سهم تمتلكه. على سبيل المثال، إذا كنت تمتلك أسهم في شركة تدفع توزيعات أرباح في كل ربع سنة بمعدل 0.10$ للسهم الواحد، عندها ستحصل على 0.10$ عن كل سهم تمتلكه.
عملية الحصول على المدفوعات عن توزيعات الأرباح تكون أكثر وضوحا من امتلاك السهم الفعلي. فعند امتلاك أحد الأسهم، قد يكون تاريخ دفع توزيعات الأرباح بعد أسابيع قليلة من التاريخ السابق للتوزيعات، بينما تحصل على مدفوعات التوزيعات عادة في يوم العمل التالي في حالة عقود الفروقات.

الاحتفاظ بمركز قصير الأمد يجعلك معرضا لتحمل مدفوعات الأرباح

يجب أن تدرك أن احتفاظك بمركز شورت قد يجعلك معرضا لتحمل مدفوعات توزيعات الأرباح. إذا قمت ببيع عقد فروقات على المكشوف لسهم إحدى الشركات التي تدفع توزيعات للأرباح، فقد تتحمل دفع توزيعات الأرباح عن كل سهم بحوزتك.
وبرغم أنه قد يكون من حقك الحصول على توزيعات الأرباح، إلا أنك لا تحصل على كافة الحقوق التي يحصل عليها المالك الفعلي للأسهم. على سبيل المثال، يحق للشخص الذي يمتلك أسهم في إحدى الشركات حضور اجتماعات المساهمين كما يكون لديه حق التصويت ـ امتلاكك لعقد الفروقات لا يتيح لك مثل هذه الحقوق.

تداول الأسهم مقابل عقود الفروقات

سواء قررت التداول باستخدام عقود الفروقات أو السهم الأساسي الأمر سيكون متروكا لتفضيلاتك ـ لكلا منهما مزاياه الخاصة. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في الاحتفاظ بمركز تداول لفترة زمنية طويلة، عندها قد يكون من الأفضل شراء الأسهم الحقيقية بدلا من التداول باستخدام عقود الفروقات، وذلك لأنك في الحالة الأولى لن تضطر لدفع رسوم تبييت الصفقات.
سيكون من الأسهل بالنسبة لك بيع عقود الفروقات على المكشوف مقارنة بالاحتفاظ بالأسهم الفعلية، لأن الاتفاق يكون عادة بينك وبين الوسيط. عند بيع الأسهم الفعلية على المكشوف، ستكون بحاجة إلى جهة ما لإقراضك الأسهم كي تبيعها ثم تشتريها لاحقا عند سعر أقل.
أيضا قد تحظر القوانين التنظيمية من وقت لآخر بيع الأسهم على المكشوف، بحسب ما تراه الهيئة التنظيمية. ولكن من النادر جدا أن تفرض مثل هذه القيود على بيع عقود الفروقات.
برغم ذلك، يكون باستطاعتك عند استخدام عقود الفروقات الاستفادة من عائد أكبر على الاستثمار لأنه يتاح لك استخدام الرافعة المالية.

الملخص

تعلمت في هذا الدرس أن

  • العقد مقابل الفروقات هو اتفاق بين طرفين يستند إلى حركة سعر السهم ـ يقوم طرف بدفع الفرق في السعر إلى الطرف الآخر.
  • يستند عقد الفروقات على الأصل الأساسي. وتكون تحركات السعر متماثلة.
  • ينطوي تداول عقود الفروقات على تكلفة في شكل سبريد وعمولات.
  • إذا قمت بشراء عقد فروقات والاحتفاظ به إلى اليوم التالي، سيتعين عليك دفع رسوم لتبييت الصفقة تستند إلى سعر الفائدة لليلة واحدة. أما إذا قمت ببيع عقد فروقات على المكشوف يمكن أن تتقاضى رسوم مقابل فائدة التبييت.
  • أحد مزايا تداول عقود الفروقات هو استخدام الرافعة المالية ـ تداول عدد أكبر من الأسهم كما لو كان لديك رأس مال تداول أكبر من الفعلي.
  • تتيح لك عقود الفروقات الحق في الحصول على توزيعات الأرباح، إلا أنها لا تخولك حضور اجتماعات المساهمين أو الحصول على حقوق تصويتية.
  • إذا كنت تحتفظ بمركز بيع، فقد تضطر إلى دفع توزيعات للأرباح.
  • توجد مزايا أخرى للتداول باستخدام عقود الفروقات، مثل سهولة الوصول لتداول العديد من الأسهم المختلفة، سرعة التنفيذ كما أنها تعتبر أقل تكلفة بشكل عام.