Welcome to the new Tradimo learning platform. If you come from the previous version of Tradimo, you need to register again. Apologies for the inconvenience

Welcome to Tradimo! Here is our special offer for new users: Buy your first course now and get 10% off! 

0:00/6:35

سجلات التداول كعلاج للمتداول

التداول الناجح

تمثل العقلية السليمة العمود الفقري للتداول الناجح. من السهل أن تتعرف على التأثيرات النفسية الضارة، لكن من الصعب أن تقدم مجموعة من الحلول الموضوعية. كيف نستطيع التقليل من التأثيرات السلبية على عقلية المتداول وكيف نتعلم السيطرة على المشاعر؟

دائمًا ما يتطلب التغلب على المشاكل النفسية درجة من فحص الذات ونقد الذات. يجب أن يكون المتداول قادرًا على اكتشاف جوانب الضعف لديه حتى يتمكن من البحث عن حلول.

يستعرض هذا الدرس بعضًا من الحلول الموجودة بالفعل ويسرد بعضًا من أفكار بريت شتينبارجر مؤلف كتاب سيكولوجية التداول.

مزايا سجل التداول – ملاحظة وتفسير واختبار ومراجعة

يُعَد سجل التداول مكانًا لتوثيق جميع أنشطة التداول والأنشطة المتعلقة بالسوق بما في ذلك العمليات الذهنية التي تقف وراء كل صفقة تداول. إنها تجسد المدخل  العلمي "ملاحظة وتفسير واختبار ومراجعة".

إن الأدلة المؤيدة لأنشطة التداول هي الكفيلة بحماية المتداول من التحيز للأحداث الحديثة والتوقعات الخاطئة؛ فالحقائق والأرقام التي يشملها سجل التداول لا يمكن الاختلاف عليها ويستطيع المتداول أن يراجع البيانات المُسجَّلَة دون أي تأثيرات عاطفية. إذا تخلص المتداول من الخداع الذي قد يقع فيه بفعل إستراتيجية رابحة أثناء فترة من تراجع الأداء فإن الرجوع إلى سجل التداول وملاحظة المنحنى الإيجابي للرصيد الإجمالي سوف يساعده في استعادة ثقته.

لكن السجل الناجح للتداول يحقق ما هو أبعد من ذلك، حيث يشتمل على التحليل الذاتي وملاحظات السوق وهي الأفكار التي كانت تجول في خاطرك في ذلك الوقت؟

يجب أن يحقق سجل التداول توازنًا بين النقد الذاتي والانطباعات الإيجابية. هذا يعني أنه يتعين عليك أن تشير إلى أفضل صفقات التداول والصفقات غير الناجحة أيضًا؛ فهذا يساعدك في ملاحظة الأشياء الصحيحة التي قمتَ بها، ومعرفة ما إذا كان هناك شيء تستطيع تحسينه.

ملاحظات الصفقات العظيمة

يسهُل نسيان أن الصفقات غير الناجحة يمكن أن تكون محصلة عمليات دخول ممتازة طالما التزمتَ فيها  بقواعد الإستراتيجية. كذلك يسهُل نسيان أن الصفقات الرابحة قد تأتي نتيجة عمليات دخول مستهترة لم تلتزم بقواعد النظام.

يتولى سجل التداول تتبع أنشطة التداول ويتيح للمتداول إعادة تتبع الخطوات التي اتخذها لاكتشاف ما إذا كان يلتزم حقًا بقواعد الإستراتيجية في التداول أم أن صفقاته الإيجابية مجرد ضربة حظ.

كذلك جيب أن يوضح السجل خطوات محددة للتحسين الذاتي. على المتداول أن يتجنب الحلول غير الواضحة مثل "احتفظ بالصفقات الرابحة مدة أطول"، وأن يحدد -بدلاً من ذلك- إعدادات محددة ودقيقة للأرباح المستهدفة.

أهم شيء يجب أن  تتذكره هو أن تلتزم بقواعد الإستراتيجية وأن تستخدم سجل التداول في تتبع جميع أنواع أنشطة التداول.

مؤشرات الأداء

الأهم من ذلك، يجب أن يشمل سجل التداول قائمة بمؤشرات الأداء، وهي مجموعة من الإحصائيات المسجلة التي تساعد المتداول في تحليل أدائه بوجهٍ عام. وهذه الإحصائيات مثل عدد صفقات الشراء الحقيقي والبيع على المكشوف وعدد صفقات التداول الرابحة والخاسرة وتحليل الربح والخسارة ونسبة المخاطرة إلى العائد لكل صفقة تداول

أساليب التسجيل المختلفة

جدير بالملاحظة أن المتداول غير ملتزم باستخدام سجلٍّ للتداول؛ فلا يُشترط أن تكون العمليات الذهنية مكتوبة، بل إن شتينبارجر يقترح أساليب يمكن الاعتماد عليها بصورة أكبر مثل استخدام مسجل صوتي. إن تسجيل العمليات الذهنية لصفقة التداول بصوتٍ مسموع وإعادة الاستماع إليها في مرحلة لاحقة يسمح للمتداول بتجنُّب أي تحيُّز قد يحدث عند كتابتها على الورق.

يمكن استخدام السجل كعلاج للتحكم في القلق

توفر مؤشرات الأداء أساسًا "لعلاج التحكم في القلق" ينطوي على تعرض الشخص لموقف سابق مسبب للقلق على أمل الاستعداد له عند التعرض له لاحقًا.

إن التأمل في الصفقات الخاسرة والعواطف التي صاحبتها يتيح للمتداول الاستعداد بصورة أفضل لسيناريو مشابه في المستقبل.

تخيَّل أنك قمتَ بتسجيل سلسلة من صفقات التداول التي اشتملت على فترة تراجع في الأداء. ربما تكون قد تعرضت في وقت إبرام هذه الصفقات في بيئة حقيقية لضغطٍ عاطفي، بل وربما تكون تلك هي المرة الأولى التي تشعر فيها بذلك.

يمكنك أن تتداول في فترات تراجع الأداء شريطة أن تكون قد اتبعت الخطوات الصحيحة في اختبار الإستراتيجية حتى تتأكد من قدرتها العامة على تحقيق ربح. يمكنك الرجوع إلى سجل التداول طالما كنتَ قد سجَّلتَ جميع صفقاتك فيه وأن تدرس هذه الفترة بل وأن تعيشها مرة أخرى.

هذا يعني أنك عندما تتعرض مرة أخرى لفترة من التراجع في الأداء في بيئة واقعية، فإنك تكون قد اختبرت ما يبدو عليه المرور بهذه المرحلة والرجوع مرة أخرى إلى التداول الرابح. إنك بذلك تكون قد درَّبتَ نفسك حتى تكون أقل حساسية للتوتر العاطفي الذي يصاحب فترات التراجع في الأداء.

ملخص

تعلَّمتَ في هذا الدرس أنَّ:

  • العقلية السليمة في التداول عامل أساسي للنجاح. يجب أن يتعلم المتداول النقد الذاتي  واكتشاف جوانب الضعف لديه.
  • مزايا سجل التداول يتجاوز مجرد تسجيل بيانات. يجب أن تسجل أفكارك ومشاعرك وأن توثق  غالبية صفقات التداول الناجحة وغير الناجحة.
  • صفقة التداول الخاسرة تظل صفقة رائعة شريطة أن تكون قد التزمت بإستراتيجية.
  • يجب أن يشمل سجل التداول قائمة بمؤشرات الأداء حتى تتمكن من قياس أدائك المستقبلي  عليها.
  • السجل يمكن استخدامه للوقاية من التوتر، وهي أسلوب يسمح لك بأن تعيش فترات التوتر مرة  أخرى عن طريق المرور بفترات تراجع الأداء من واقع سجل التداول. بهذه الطريقة يكون من السهل عليك أن تتعامل معها في المستقبل عندما تتعرض لفترات تراجع مستقبلية في ظل بيئة حقيقية.