Welcome to Tradimo! Here is our special offer for new users: Buy your first course now and get 10% off! 

0:00/9:29

المحافظ ذات الأسهم المحافظة - الخطة

المحفظة ذات الأسهم المحافظة هي التي تم تصميمها للاستثمار على المدى الطويل - عادة من خمسة إلى عشرة أعوام - وهي تتألف بصفة رئيسية من شركات كبرى وراسخة ذات احتمالات نمو مطرد وخطورة منخفضة نسبياً.

وهي النوع الأنسب لك من المحافظ لاستثمارية إذا أردت أدنى حد من المخاطر وكنت عازماً على استعادة جميع الأموال التي استثمرتها - على سبيل المثال لتمويل صندوق التقاعد الخاص بك - وكنت أيضاً راغباً في كسب بعض الدخل على هيئة عوائد.

بالطبع لا توجد أية ضمانات بأنك ستستعيد الأموال التي استثمرتها، ومع ذلك، فالمحفظة ذات الأسهم المحافظة هي الأنسب لمن يريدون نمو أموالهم، ولكن يريدون أيضاً مقداراً محدوداً من المخاطر في شكل الاستثمار في شركات ذات رؤوس أموال صغيرة أو أسهم المضاربة.

ومعدل النمو المعقول المتوقع المحفظة ذات الأسهم المحافظة هو نحو 6% سنوياً، رغم أن هذه النسبة ستختلف من عام إلى عام في حياة المحفظة.

المحفظة ذات الأسهم المحافظة هي التي تم تصميمها للاستثمار على مدى خمسة إلى عشرة أعوام، وهي تتألف بصفة رئيسية من شركات كبرى ومستقرة مالياً في قطاع أعمال دفاعي وتصرف عوائد جيدة.

العملية

بناء المحفظة ذات الأسهم المحافظة عملية تحتاج إلى وقت وتتطلب الالتزام والكثير من البحث. وهي عملية بسيطة ومباسرة نسبياً، يمكن تقسيمها إلى بعض الخطوات البسيطة.

المرحلة الأولى هي وضع الإطار الأساسي لمحفظتك، تحديد المدة العمرية وتوزيع نسبة الاستثمار في كل قطاع تجاري وفي كل نوع من أنواع الشركات المختلفة من إجمالي المبلغ الذي سيستثمر.

وهذا المزيج سوف يحدد الخطر الشامل على محفظتك ومقدار النمو المحتمل. سنقوم بشرح هذا بمزيد من التفصيل في هذا الدرس.

المرحلة التالية هي العمل على التفاصيل، تحديد الشركات بعينها التي ستقوم بالاستثمار فيها لتحقيق المستوى المطلوب من التعرض لكل قطاع، على سبيل المثال. سنقوم بشرح هذا بمزيد من التفصيل في الدرس التالي.

أنشئ قائمة بنفقاتك

كمستثمر في محفظة ذات أسهم محافظة سوف تلتزم بهذه المحفظة على المدى الطويل، وتهدف إلى مراقبة نمو استثماراتك بشكل مطرد خلال خمس إلى عشر سنوات.

حين تبدأ في بناء محفظتك، أنشئ قائمة بجميع نفقاتك الكبيرة التي ستتكبدها خلال السنوات الخمس المقبلة. نح مبلغاً من المال جانباً حتى تتمكن من استخدامه بسرعة لسد هذه النفقات.

فهذا سوف يقلل من إغراء التعرض لمحفظتك طويلة المدى مما يمكن أن يخل بتوازن الأصول الدقيق الذي توصلت إليه ويزيد من تكاليف الوساطة بالخروج من الصفقات.

قدم مساهمات منتظمة

ما أن تصبح محفظتك عاملة في السوق، فيجب عليك حينها الاستثمار بصورة منتظمة. غذ محفظتك بالمال بأسلوب التقطير بدلاً من شراء معظم الأسهم مرة واحدة في السنة، فذلك سوف يساعدك في تقليل متوسط سعر الأسهم في استثماراتك.

ورغم أن شراء الأسهم بكميات كبيرة يقلل من تكاليف الوساطة، إلا أن هناك الخطر يكمن في أن الأمر سينتهي بك بشراء أسهم بقيمة 10,000 دولار مثلاً في أسهم شركة واحدة في يوم واحد عندما كان سعرها 20% أعلى من متوسط السعر خلال بقية العام.

وإذا قمت بعمل ذلك عدة مرات فإن ذلك سيكون له تأثير سلبي على محفظتك.

اختر على الأقل 15 سهماً

ينقسم المستثمرون المحترفون حول أفضل عدد من الشركات التي يجب تمثيلها في محفظة جيدة التنوع.

قبل عشرين عاماً، كانت عشر شركات تعتبر كافية إذا رغب المستثمر في التأكد من أنه عندما سيسوء أداء سهم ما فإن سهماً آخر سيتحسن أداؤه.

ولأن أسواق الأسهم أصبحت أكثر تقلبا ومن ثم تزداد فرصة انخفاض أسعار واحدة أو أكثر من الشركات الكبرى في محفظتك، فإن الحد الأدنى من 15 شركة هو الحد الموصى به حالياً.

النوعية لا الكمية

رغم أن بعض المستثمرين من ذوي المحافظ الكبيرة جدا يمكن أن تستوعب محفظته ما يصل إلى 200 سهم مختلف، إلا أن بعض المحللين يرى أنه الفائدة من الاحتفاظ بأكثر من 40 سهماً للمستثمرين الأفراد قليلة للغاية.

في هذه النقطة، يقولون أن الفائدة التي يضيفها كل سهم إضافي للحد من المخاطر تعتبر ضئيلة جداً.

التنويع في شركات مختلفة

بنفس الطريقة التي يساعدك بها الاستثمار في مجموعة واسعة من القطاعات على حماية محفظتك من الكساد الاقتصادي عند حدوثه، فإن امتلاك أسهم في مجموعة واسعة من الشركات سوف يساعد على حماية استثماراتك من التقلبات التي قد تحدث لسهم واحد.

حتى إذا كنت قد وازنت محفظتك بشكل دقيق بحيث تتضمن نسباً معينة من بعض قطاعات أعمال معينة، فمن الممكن أن يسوء أداء إحدى الشركات في صناعة معينة فجأة مقارنة بنظرائها، بغض النظر عن مدى دقة التحليل الأولي الذي قمت به. وفي بعض الأحيان يمكن لهذا الأداء السيئ أن لا ينتهي حتى بانتهاء عمر محفظتك.

أسهم شركة BP، على سبيل المثال، كانت تتداول على 60 دولار أمريكي للسهم في مارس 2007. في مارس 2013، انخفض سعرها إلى 40 دولار أمريكي مما يمثل نسبة 33.3% انخفاض في سعرها.

لم يتوقع أي مستثمر حدوث كارثة انسكاب النفط من الحاوية ماكوندو الذي تسبب في معظم الأضرار التي لحقت بسعر BP. ولكن الحقيقة الباقية هي أن المستثمر الذي يبلغ عمر محفظته خمس سنوات والذي قد اشترى أسهم BP في 2007 قد وجهت له ضربة قاضية إذا كانت BP تمثل أكثر من 6% أو 7% من أمواله.

إنشاء المحفظة

للوصول إلى التوازن بين نسبة الأرباح إلى المخاطر في المحفظة ذات الأسهم المحافظة، تحتاج إلى وزن محفظتك بعناية. كما أنك تحتاج إلى التنويع بين مختلف القطاعات و المناطق الجغرافية.

وسنقوم في الشرح التالي بإرشادك إلى كيفية تنويع محفظتك بإدراج أنواع شركات مختلفة ومن مختلف القطاعات. تذكر أن الشركة قد تندرج في واحدة أو أكثر من الفئات التالية.

توزيع الشركات حسب الحجم

 الشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة، 60-70%

الشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة أو ما يسمى بشركات الأسهم الرابحة قد تكون معدلات نموها أقل من الشركات ذات رؤوس الأموال الصغيرة والشركات الناشئة ولكنها عادة قوية مالياً وتصرف عوائدها بانتظام وتم تجريبها واختبارها في العديد من الدورات الاقتصادية.

ولذلك فالشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة يجب أن تمثل بنسبة 60-70% في محفظتك.

الشركات ذات رؤوس الأموال المتوسطة، 15-20%

الشركات ذات رؤوس الأموال المتوسطة قد تمثل نسبة 15-20% في محفظتك. توفر هذه الشركات معدلات نمو أفضل من الشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة، ولكنها توفر الاستقرار كذلك.

الشركات ذات رؤوس الأموال الصغيرة، 10%

هذا النوع من الشركات يشكل المخاطرة الأكبر ولكن في ضربة حظ واحدة قد تتفوق بشكل كبير في الأداء بحيث تقود محفظتك بسرعة.

شركات القيمة مقابل النمو

شركات النمو، 15%

كما أنك تريد التأكد من أن لديك مزيج من مختلف فئات الأسهم في محفظتك. كما تم تحديده من قبل، يجب أن يكون لديك مزيج من الأسهم التي تحقق النمو والقيمة لمحفظتك . هذا لأنها تميل إلى أن تكون مع السوق في أوقاته المختلفة، ترتفع بارتفاعه وتنخفض بانخفاضه.

شركات القيمة 85%

المستثمرون المحافظون يميلون عادة لامتلاك نسبة أكبر من أسهم القيمة (المعروف أيضا بأسهم الدخل) بحيث تصل إلى 85% من محفظتهم.

هذه الأسهم تصرف عوائد أفضل من أسهم النمو، وكثيراً ما تكون من الشركات الرابحة التي ذكرناها قبل ذلك.

الشركات الدورية مقابل الشركات الدفاعية

الشركات الدفاعية 60-70%

المحفظة المحافظة تحتوي عادة على 60-70% من الشركات العاملة في ما يسمى بالقطاعات الدفاعية. وهي الصناعات التي يظل الطلب قائماً على منتجاتها وخدماتها حتى إذا كان الاقتصاد في حالة تضخم أو انكماش مثل شركات المرافق. وهذا يعني أن أسعار أسهمهم تميل للاستقرار حتى في الأوقات الصعبة.

الشركات الدورية 30-40%

الشركات الدورية، مع ذلك، ستمثل بحوالي 30-40% من وزن محفظتك.

الأسهم الدورية هي تلك التي تميل إلى أن يكون أداؤها أعلى من أداء مجمل سوق الأسهم عندما يكون الاقتصاد في حالة تضخم - على سبيل المثال الأسهم المصرفية - ولكنها تتلقى ضربات سعرية فادحة أثناء فترات الركود الاقتصادي.

وبالتالي فالمستثمر بحاجة إلى إجراء أي تحليل أولي بعناية خاصة عند اختيار الأسهم الدورية التي يريد تضمينها في محفظته. يجب أن نبحث عن الشركات في هذه القطاعات التي يبدو أنها أقوى بكثير من توقعات المحللين لأقرانها أو التي يكون لها ميزانية عمومية قوية بما فيه الكفاية لتتحمل فترات الركود الطويلة.

الشركات المحلية مقابل الشركات الخارجية

ولذلك فعادة يعتبر الاستثمار في الشركات المدرجة في سوق الأسهم المحلية لديك أكثر أمانًا. وهذا لأن الشركات الأجنبية المدرجة تعرض المستثمرين لمخاطر العملة و بعض أسواق المال - على سبيل المثال في الأسواق الناشئة - قد تكون أكثر تقلباً من السوق المحلي.

ولهذا السبب، فمعظم المحافظ المحافظة تتكون أساساً من الأسهم المدرجة في نفس البلد التي يعمل بها المستثمر.

و عندما يقوم المستثمرون المحافظون بشراء الأسهم الأجنبية، فستكون عادة أسهماً راسخة للشركات المهمة دولياً والتي لها حصة سوقية ضخمة ومعدل نمو منتظم - على سبيل المثال شركة كوكا كولا.

ملخص

في هذا الدرس تعلمت أن:

  • المحفظة ذات الأسهم المحافظة هي التي تم تصميمها للاستثمار على المدى الطويل وتتألف بصفة رئيسية من شركات كبرى وراسخة ذات احتمالات نمو مطرد وخطورة منخفضة نسبياً.
  • معدل النمو المعقول المتوقع لمحفظة ذات الأسهم المحافظة هو نحو 6% سنوياً، رغم أن هذه النسبة ستختلف من عام إلى عام في حياة المحفظة.
  • المستثمر المحافظ يلتزم عادة بعمر محفظة يقدر بخمس إلى عشر سنوات.
  • الاستثمار بانتظام سيساعد على تقليل متوسط سعر شراء أسهمك.
  • لضمان تنوع الاستثمارات في محفظتك، يوصي معظم محترفو الاستثمار بأن تتضمن محفظتك ما لا يقل عن 15 سهم مختلف.
  • المحافظ المحافظة تتضمن عادة 60-70% من أسهم الشركات كبيرة رأس المال، بالإضافة إلى 15-20% من الشركات متوسطة رأس المال و 10% من الشركات صغيرة رأس المال.
  • المحافظ المحافظة عادة تتضمن 85% من أسهم القيمة و15% من أسهم النمو.
  • المحافظ المحافظة تتضمن عادة 60-70% من الأسهم الدفاعية بالإضافة إلى 30-40% من الأسهم الدورية.
  • المحافظ المحافظة عادة تتضمن في معظمها أسهم بريطانية أو أسهم محلية.