Welcome to Tradimo! Here is our special offer for new users: Buy your first course now and get 10% off! 

0:00/4:41

القيود على النسب المالية

فتطبيق النسب الحسابية في تحليل البيان المالي للشركة يمكن أن يساعدك في بناء صورة لكيفية عمل الشركة، فضلا ًعن كونها تنبيهاً لإمكانات التداول وفرص الاستثمار في الشركة.

إلا أن الشركات لا تعمل في الفضاء، حيث يؤثر على نسب معينة فيها عدد من العناصر الخارجية بالسلب أو الإيجاب حسب المناخ الاقتصادي، الإجراءات الحكومية والشعور السائد في السوق.

حتى داخل الشركة قد تكون هناك بعض الأحداث - مثل تعيين مدير تنفيذي جديد أو طرح منتج جديد - والتي يصعب على المستثمرين التنبؤ بها. مثل هذه الأمور يمكن أن تطيح بأية قرارات للتداول قد تكون  أخذتها على أساس تحليل البيانات المالية القديمة.

ولذلك فمن المهم أن تطبق النسب المالية بحذر وأن تدرك حدود عملها والعوامل الأخرى التي قد تتغلب عليها.

الشركات لا تعمل في الفضاء، حيث يؤثر على سعر سهمها عدد من العناصر الخارجية مثل المناخ الاقتصادي والإجراءات الحكومية والشعور السائد في السوق. وكذلك تفعل الأحداث الداخلية مثل طرح منتج جديد أو تعيين مدير تنفيذي جديد.

لا توجد شركتين متماثلتين

لا توجد شركتين متماثلتين على حد سواء، ولا سيما عندما تعملان في صناعات مختلفة.

كما تم شرحه في الدروس السابقة، فإن الشركات ذات رؤوس الأموال الكثيفة مثل مصنعي الطائرات تعتمد أكثر علىالدين  ولديها أصول سائلة أقل و تميل إلى النمو أبطأ من شركات البرمجيات على سبيل المثال.

هذه العوامل ستؤثر على كيفية تفسير النسب، مثل الدين إلى الأسهم أو العائد على رأس المال، عندما تقرر شراء أو بيع أسهمها.

الشركات ذات المخزون الضخم مثل بائعو التجزئة، والتي يمكن نظرياً بيع هذا المخزون بسرعة عند الحاجة لسيولة نقدية، تتطلب نهجاً مختلفاً لتفسير أشياء مثل النسبة الحالية عن النهج المتبع في حالة شركة بناء على سبيل المثال.

الحجم مهم

وأيضاً الشركات تتطلب نهجاً مختلفاً في تحليلها اعتماداً على حجمها.

فالشركات ذات رؤوس الأموال الصغيرة غالبا ما تدفع أموالاً لتسديد الدين أكثر من الشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة، وهذا سوف يؤثر على طريقة تفسير صيغ بعض النسب مثل نسبة تغطية الفوائد. كما أنها تميل إلى أن تكون أكثر سرعة في النمو، و هذا سوف يغير طريقة حساب بعض القيم مثل نموذج الإيراد النقدي المخصوم.

كل شركة تختلف عن الأخرى، والطريقة التي تتبعها في تفسير نسب الشركات ينبغي أن تعكس قطاع عمل وحجم الشركة.

تغير مصيري

قد يتغير مصير الشركة بحدث رئيسي واحد يجعل من تحليل أدائها التاريخي أمراً غير ذي نفع.

فعندما طرحت شركة آبل الآي بود iPod على سبيل المثال، تغيرت كل الأمور تغيراً جذرياً بدءً من نسبة السعر إلى الربح إلى القيمة العادلة التي أعطاها المحللون للشركة.

ومدير تنفيذيّ جديد يمكن أيضاً أن يدخل تغييرات جذرية في الشركة يصعب على المستثمرين وضعها كعامل في التحليل المالي للشركة قبل الحدث.

القيادة الجديدة في الشركة يمكن أن تؤدي إلى إعادة هيكلة كبيرة، بما في ذلك ما إذا كانت الشركة ستقترض بدرجة أكبر أو ستسدد الديون التي عليها و كيفية تعاملها مع التكاليف. ومن ثم، فمعدلات الأداء المالي بصفة خاصة يمكن أن تخضع لتغير سريع مع تغيرات الشركة بينما النسب الأخرى مثل نسبة سعر السهم لقيمته الدفترية قد تصبح مضللة.

الشعور السائد في السوق والعوامل الكليّة

الشعور السائد في السوق يمكن أن يتغير بسرعة كبيرة جدا ًوشهية المتداولين الآخرين للمخاطر يمكن أن يكون لها تأثير كبير على سعر سهم الذي تستثمر فيه بغض النظر عن العوامل الأساسية التي  درستها عند قيامك بالتحليل.

القدرة على تحمل المخاطر قد تزيد

هناك بعض الأوقات التي يكون فيها للمستثمرين شهية أقوى من المعتاد للمخاطر - على سبيل المثال عندما يتضخم الاقتصاد، تقل معدلات الفائدة وتصبح البورصات المالية عامة في حالة صعود.

في هذه الأوقات سيصبح المستثمرون أكثر استعداداً للمقامرة على الشركات التي عادة ما يتجاهلوها، مثل شركات المخاطر المرتفعة ذات رؤوس الأموال الصغيرة أو الشركات التي أداؤها المالي أو نسب صحتها المالية ضعيفة.

فهذا يمكن أن يرفع بسرعة أسعار أسهم الشركات التي قررت أن تتجنب الاستثمار فيها سابقاً إستاداً على تحليلك الأساسي لها أو، إذا كنت تتداول العقود مقابل الفروقات فسوف تبيع الأسهم المقترضة  سعياً وراء الأرباح.

قد تنخفض الشهية للمخاطر

وعلى النقيض من ذلك، إذا كان المتداولون من النوع الذي يخاف من المخاطر، فإن الأسهم التي قمت بتحليلها بالتفصيل وأقررت بقوتها بناءً على التحليل الأساسي قد تُظلم وتعامل معاملة باقي الأسهم الضعيفة عند خروج المستثمرين من السوق.

الدورات الاقتصادية يمكن أن تغيير

وبالمثل، فإن التغير في الدورة الاقتصادية، في الضرائب أو في التشريعات الحكومية أو حتى الطقس، يمكن أن يؤثر على القطاعات الفردية بصورة غير متناسبة، ويقود أسعار الأسهم في الاتجاهات التي قد تبدو غير منطقية إذا كنت تركز فقط على البيانات المالية للشركات.

ملخص

في هذا الدرس تعلمت أن:

  • هناك بعض الحدود لفاعلية تحليل النسب المالية.
  • الشركات لا تعمل في الفضاء، حيث يؤثر على سعر سهمها عدد من العناصر الخارجية مثل  المناخ الاقتصادي والإجراءات الحكومية والشعور السائد في السوق.
  • الأحداث الداخلية مثل طرح منتج جديد أو تعيين مدير تنفيذي جديد سوف تؤثر على سعر السهم.
  • كل شركة تختلف عن الأخرى، والطريقة التي تتبعها في تفسير نسب الشركات ينبغي أن  تعكس قطاع عمل وحجم الشركة.
  • الشركات يمكن أن تتغير في يوم وليلة - على سبيل المثال بزعيم جديد أو منتج جديد - مما  يجعل تحليل الأداء التاريخي غير ذي صلة.
  • الشعور السائد في السوق يمكن أن يؤثر على سعر سهم الشركة التي تتداولها، بغض النظر  عن قوة أو ضعف تحليلها الأساسي.
  • كذلك يفعل التغير في الدورة الاقتصادية، في الضرائب أو في التشريعات الحكومية أو حتى  الطقس.