Welcome to Tradimo! Here is our special offer for new users: Buy your first course now and get 10% off! 

0:00/3:38

الاختلاف: الدايفرجنس

الاختلاف أو الدايفرجنس هو مفهوم يسمح للمتداول برؤية الانعكاسات المحتملة في اتجاه السعر في  وقت مبكر.

لا يعني اكتشاف وجود اختلاف بالضرورة أن السوق سوف يغير اتجاهه، أو انه يتعين على المتداول الدخول في عكس اتجاه الترند بمجرد ظهور الدايفرجنس. برغم ذلك فإنه يسمح للمتداول برؤية أن أوضاع السوق الحالية قد تتغير وبالتالي قد يبدأ في البحث عن نقاط دخول محتملة في عكس اتجاه الترند الحالي. كلما كان الإطار الزمني الذي يظهر عليه الاختلاف أكبر  كلما زاد احتمال ظهور الانعكاس.

ما هو الاختلاف وكيفية اكتشافه

تبحث عادة عند استخدام المؤشرات عن إشارات معينة ـ على سبيل المثال، عندما يقطع مؤشر الاستوكاستيك الخط 200 أو 80، أو عندما تتقاطع خطوط الماكد مع بعضها البعض.

يتحرك المؤشر عادة بشكل متزامن مع السعر ـ فإذا كان السعر يسجل قمم متزايدة، سيسجل المؤشر هو الآخر قمم متزايدة، كما يظهر على الرسم البياني أدناه.

  1. قمم متصاعدة على السعر ونفس الأمر على المؤشر

برغم ذلك، يحدث الاختلاف عندما يتحرك المؤشر بشكل غير متزامن مع حركة السعر خلال فترة  زمنية معينة. طول الفترة الزمنية ليس بذات أهمية طالما كانت كافية لإجراء المقارنة.

كي تعثر على الدايفرجنس، أنظر أولا على الطريقة التي يتحرك بها السوق. في الرسم البياني أدناه، يسجل السعر سلسلة من القيعان المتناقصة والقمم المتناقصة لتشير إلى وجود ترند هابط. برغم ذلك لم يسجل المؤشر قيعان متناقصة، بل سجل قاع أعلى.

  1. قيعان متناقصة على الرسم البياني للسعر
  2. قمم متزايدة على الرسم البياني للمؤشر
  3. بعد فترة وجيزة من ظهور الدايفرجنس، دخل السعر في اتجاه جديد

كما ترى في الرسم البياني، حصل اختلاف بين حركة السعر والمؤشر. سجل السعر قيعان متناقصة، إلا أن هيستوجرام الماكد سجل قيعان متزايدة. بدأ الترند الهابط بعد فترة وجيزة في عكس وجهته صعودا.

سيتطلب الأمر بعض التدريب حتى تتمكن من اكتشاف الاختلاف. ولكن بمجرد التعود علي إيجاده، فستجده أداة مفيدة في رصد التغيرات المقبلة في الترند.

ما هي المؤشرات المستخدمة في إيجاد الاختلاف؟

المؤشرات الأكثر شيوعا هي الاستوكاستيك، الماكد وOsMA. برغم ذلك يمكن استخدام كافة المؤشرات تقريبا في إيجاد الاختلاف.

يظهر الرسم البياني أدناه مثالا على الدايفرجنس تم رصده باستخدام مؤشر الاستوكاستيك.

  1. يظهر السعر قمم متزايدة
  2. يظهر الاستوكاستيك قمم متناقصة
  3. يعكس السعر اتجاهه

يظهر الرسم البياني أدناه مثال على الدايفرجنس تم رصده باستخدام مؤشر OsMA.

  1. يظهر السعر قمم متزايدة
  2. يظهر OsMA قمم متناقصة
  3. يعكس السعر اتجاهه

استخدام الاختلاف في التداول

يوجد عدد من الطرق التي يمكنك استخدام الدايفرجنس من خلالها في التداول. برغم ذلك ينبغي تذكر أن الاختلاف هو مفهوم يتعين استخدامه بالتوازي مع إحدى استراتيجيات التداول. يعني ذلك أنك لا زلت بحاجة لتحديد نقطة الدخول، وقف الخسارة وهدف الربح. قد يكون الاختلاف مفيدا في الإستعداد للإمساك باتجاه جديد في وقت مبكر.

يعطي الجدول أدناه لمحة عامة عن أنواع الدايفرجنس، وسلوك السعر والمؤشر، ونوع الصفقة التي ينبغي البحث عنها.

ستجد أدناه بضعة أمثلة حول كيفية تطبيق الاختلاف في قرارات تداولك.

اختراق خط الترند

يمكنك باستخدام خط الترند كما هو مبين في الرسم البياني أدناه إيجاد نقطة دخول عن طريق العثور أولا على دايفرجنس ثم الدخول في مركز تداول بمجرد كسر السعر لخط الترند. يمكن استخدام ذلك  بالتزامن مع تحليل عدة أطر زمنية أو على إطار زمني واحد.

  1. تظهر حركة السعر قيعان متناقصة
  2. يظهر الماكد قيعان متزايدة
  3. الدخول بعد كسر خط الاتجاه

تحليل عدة أطر زمنية

يمكن المزج بين التحليل على عدة أطر زمنية. إذا كنت تستخدم إطار زمني كبير في تحديد الاتجاه العام، يمكن للاختلاف مساعدتك في إيجاد التغير في هذا الاتجاه. يمكن بعد ذلك الذهاب إلى إطار زمني أقل وإيجاد نقطة دخول باستخدام طريقة معينة، مثل كسر خط الترند.

في الرسم البياني أدناه، يستخدم الإطار الزمني الأكبر في تحديد اتجاه السوق؛ يظهر المؤشر دايفرجنس، وبالتالي يشير إلى انعكاس السعر.

  1. يظهر السعر قمم متزايدة
  2. يظهر OsMA قمم متناقصة
  3. يعكس السعر وجهته

يمكنك بعدها الانتقال إلى إطار زمني أقل لإيجاد نقاط الدخول المحتملة، كما هو مبين في الرسم البياني أدناه.

  1. نقاط الدخول المحتملة بعد كسر خط الترند

الملخص

لقد تعلمت حتى الآن أن:

  • الاختلاف هو طريقة لتحديد التغير المحتمل في اتجاه السوق قبيل حدوثه.
  • قد يمثل الاختلاف أداة فعالة للدخول في صفقة عكس اتجاه الترند.
  • يوجد نوعين من الاختلاف: الهبوطي، ويظهر بوجود قمم متزايدة على الرسم البياني للسعر وقمم متناقصة على المؤشر. والصعودي ويظهر بوجود قيعان متناقصة على السعر وقيعان متزايدة  على المؤشر.
  • قد يستغرق حدوث الانعكاس فعليا وقت أطول على الأطر الزمنية الكبيرة.
  • كلما كان الإطار الزمني الأكبر، كلما زادت موثوقية إشارة التداول.
  • لإيجاد نقاط الدخول، يمكن المزج بين الاختلاف والتحليل على عدة أطر زمنية أو كسر خط الترند.